الماء

الماء

الماء العذب أساسي للحياة. وفي المتوسط، لا يستطيع الإنسان أن يصمد أكثر من ثلاثة أيام من دون ماء. والماء أساسي أيضاً للماشية والزراعة، إلى جانب إنتاج جميع سلعنا وخدماتنا تقريباً. ويعد الماء أهم مورد من موارد الطاقة المتجددة وأوسعها استخداماً؛ وتمثل الطاقة الكهرمائية نسبة 19 في المائة من مجموع إنتاج الكهرباء في العالم.

والماء أهم مورد من مواردنا الطبيعية. وتغطي المياه أكثر من 70 في المائة من سطح كوكبنا الأزرق. وتستأثر المحيطات بنسبة 97.5 في المائة من مجموع المياه الموجودة على سطح الأرض، ولا تمثل المياه العذبة سوى نسبة 2.5 في المائة ويشكل الجليد نسبة 69 في المائة من تلك المياه العذبة.

وصناع القرار المسؤولون عن التنمية المستدامة لموارد المياه العذبة في حاجة إلى الحصول على بيانات دقيقة وموثوقة تتعلق بالماء. ويساعد نظام المنظمة (WMO) العالمي لرصد الدورة الهيدرولوجية (WHYCOS) المرافق الوطنية للهيدرولوجيا في إعداد وصيانة نظم لاكتساب وتعميم معلومات دقيقة وملائمة من حيث التوقيت تتعلق بالمياه، أساسية لصياغة إستراتيجيات متكاملة لإدارة الموارد المائية. وفي غضون ذلك، يعزز برنامج الهيدرولوجيا وموارد المياه التابع للمنظمة (WMO) تقييم الموارد المائية ويتيح التنبؤات اللازمة للتخطيط لتخزين المياه والأنشطة الزراعية والتنمية الحضرية.

وفي العديد من أنحاء العالم، تطرح الفيضانات مشكلة عويصة. وغالباً ما تمثل السهول التي تغطيها الفيضانات مناطق جذابة للتنمية البشرية؛ ومع ذلك، فإن الفيضانات جزء لا يتجزأ من النظام الطبيعي للأنهار. وتؤدي ممارسات إدارة الفيضانات دوراً مهماً في حماية الأشخاص وتنميتهم الاجتماعية والاقتصادية من الفيضانات وآثارها. ويعزز البرنامج المشترك بشأن إدارة الفيضانات (APFM)، وهو مبادرة مشتركة بين المنظمة (WMO) والشراكة العالمية للمياه (GWP)، الإدارة المتكاملة للفيضانات (IFM) باعتبارها نهجاً للتعامل مع الفيضانات والتعايش معها.

مجال ذو صلة

Oceans/James St. John/Flickr

المحيطات

تتعاون المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) مع المنظمات الدولية الأخرى التي تضطلع بأنشطة تتعلق بالمحيطات، وفي المقام الأول، مع اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات (IOC) التابعة لليونسكو، والمنظمة البحرية الدولية (IMO)، والمنظمة الهيدروغرافية الدولية (IHO). وقد أقيمت شراكة قوية مع اللجنة (IOC) في عام 1999 تجسدت في اللجنة الفنية المشتركة بين المنظمة العالمية للأرصاد الجوية واللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات والمعنية بعلوم المحيطات والأرصاد الجوية البحرية (JCOMM). الاطلاع على المزيد...